طباعة

(0006) حول : قضاء النوافل في أوقات النهي عن الصلاة.

قيم الموضوع
(2 أصوات)
  • السبت, 29 تشرين2/نوفمبر 2014 00:00
  • حجم الخط
  • No comment
السؤال:
هل الأوقات المضيقة والموسعة التي ينهى فيها عن الصلاة يجوز قضاء صلاة النافلة فيها ؟

الجواب
بالنسبة لقضاء النافلة فإن ذلك مما يستحب لمن فاتتح لسبب ما ، وقد رغّب النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك ، فقال لعمران بن حصين لمّا ترك صوم يوم كان قد اعتاد صيامه قال له (اقض يوما مكانه) ، وكذا هو صلى الله عليه وسلم لمّا فاتته صلاة الظهر صلاها بعد العصر ، وذلك لعموم الحديث (من نام عن صلاة أو نسيها فليصلّها إذا ذكر ، فذلك وقتها) .
أما إذا كان ذلك في وقت النهي ، فإن كان لقضائه للنافلة السابقة سبب ، صارت الصلاة ذات سبب ، وعند ذلك جاز له أن يصليها في ذلك الوقت ، وإن أخّرها حتى يدخل وقت الصلاة جاز له كذلك ، وقد ثبت عن عمر رضي الله عنه أنه طاف بالبيت فجرا ، ولم يطف بالبيت إلا بعد دخول وقت الصلاة بعد طلوع الشمس ، وإن كان هذا في غير قضاء النافلة ، لكن المقصود هو في أداء الصلاة النافلة في وقت النهي .
نعم الذي عليه القول الصحيح هو مشروعية صلاة ركعتي الطواف في أي وقت ولو وقت نهي ، لعموم الحديث يا بني عبد مناف لا يمنعنّ أحد منكم أحدا طاف بالبيت أن يصلي ركعتين من أي ساعة شاء من ليل أو نهار)
والله أعلم  

وكتبه يوم الخميس

08/12/1435 هـ
02/10/2014 مـ