22 شباط/فبراير 2015 No comment
السؤال:
السلام عليك يا شيخ عندي سؤال أتنمى أن تتكرم علي بالاجابة أنا شاب في 18 سنة من العمر عندي مشكلة و هي كثرة الاحتلام في الليل أحيانا أستيقظ باكرا قبل الفجر فأكون في وسع من الوقت فأغتسل و أحينا أستيقظ بعد الفجر مباشرة فأكون في ضيق في الوقت بسسب الذهاب الى المدرسة فلا أجد الوقت للاغتسال فأبدل ملابسي و أسل موقع الأذي -أكرمكم الله- و أتيمم فهل هذا جائز ؟؟؟ في النهاية تقبلوا مني فائق الاحترام و أرجوا منك يا شيخ الدعاء لنا بالنجاح و الثبات و السلام عليكم

الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
إذا احتلم الشخص ووجد بللا لزمه أن يغتسل، وليس له أن يصير إلى التيمم إلا إذا لم يجد الماء أو خشي المرض أو شدته أو زيادته أو تأخر برأه، فله أن يتيمّم عند ذلك، أما ضيق الوقت وعدمه فلا دخل له في الإذن بالتيمم، لكن يلزمك أن تبكر للصلاة حتى تتفادى مثل هذا المأزق الذي تقع فيه، أما كثرة احتلامك فإني أشير عليك أن تراجع فيه الطبيب فقد يكون الأمر طبيا فيعالج، وقد ذكر الفقهاء أن الذي يلزم منه الغسل هو إذا ما فضخ الماء ــ أي قذفه ـــ كما جاء في الحديث عن علي رضي الله عنه، ولذا قالوا: لو أنه رفع شيئا ثقيلا فنزل منه الماء لم يلزمه الغسل، وأسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يرزقنا الإخلاص و الصدق في القول والعمل، وأن يثبتنا على دينه، ويختم لنا بالحسنى، كما أسأله لكم النجاح والتوفيق، والله أعلم، والحمد لله رب العالمين

الجمعة
26/04/1436هـ
16/02/2015م
إقرأ المزيد...
22 شباط/فبراير 2015 No comment
السؤال:

السلام عليكم يا شيخ أنا سائل أسألك ما هو حكم إنسان يعمل مذياع السيارات ويبعه ، مع انه يوجد من يستعمله في الغناء ويوجد من يستعمله في القرآن؟ من فضلك فضيلة الشيخ أجبني

الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:
الأصل في هذه الأجهزة جواز الانتفاع بها، وبيعها كذلك، لكن لما كان هناك من يستعملها فيما ليس مشروعا، فهنا يتقيد الحكم، فإذا كان الغالب على الناس استعمالها في الغناء فلا يجوز بيعها، وإن كان الغالب استعمالها فيما هو جائز جاز بيعها، وهذا قد يختلف من حال لآخر، فانظر من خلال ما مضى عليك من العمل في هذا الباب وخذ الحكم بناء على الغالب في الاستعمال، ولا شك كونك تميز بين من يستعمله في الجائز من غيره أولى، واتق الله ما استطعت

الأربعاء 07/04/1436هـ
28/01/2015مـ
إقرأ المزيد...
26 كانون2/يناير 2015 No comment
السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ممكن سؤال للشيخ حفظه الله .. هل صحيح أن الرقية يلزمها تخصص؟

الجواب:
أما بالنسبة للرقية الشرعية ، وهل يلزمها تخصص؟
فجوابها أن الرقية لها شروطها وحاصلها:
1= أن تكون بالقرآن الكريم والأدعية المأثورة.
2=أن تكون بكلام عربي مبين مفهوم.
3= أن يعتقد أن الله هو الذي يشفي وبيده الشفاء وما الرقية إلا سبب.
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (من استطاع أن ينفع أخاه فليفعل). فإن كان الأمر كذلك فمن استطاع ذلك فعل، لكن ينبغي لمن يتولى ذلك أن يتحصن في نفسه وأهله بالعلم النافع والعمل الصالح ، فالرقية كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله – نوع من الجهاد.
إقرأ المزيد...
26 كانون2/يناير 2015 No comment
بسم الله الرحمن الرحيم
السؤال:
السلام عليكم شيخ أفدنا جزاكم الله خير هل يجوز أن أعمل عند شخص في محل /مطعم/ علما انه مستفيد من تشغيل الشباب و معلوم انها تحتوي على الربا
 
الجواب:
بالنسبة للعمل في مطعم استفاد صاحبه من (تشغيل الشباب) علما أنه يحتوي على الرّبا ، هذه المعاملة تُعدُّ في حق من تعامل بها ، فهو الذي يتحمل تبعة ذلك ، أما بالنسبة لك، فإن كان عملك ليس فيه محذور شرعي ، فعملك لا بأس به ، وكذا ما تتقاضاه من أجرة على ذلك .
وإن كان الأفضل ترك العمل عند من هذا حاله . والله أعلم
إقرأ المزيد...
29 تشرين2/نوفمبر 2014 No comment
السؤال:
هل الأوقات المضيقة والموسعة التي ينهى فيها عن الصلاة يجوز قضاء صلاة النافلة فيها ؟

الجواب
بالنسبة لقضاء النافلة فإن ذلك مما يستحب لمن فاتتح لسبب ما ، وقد رغّب النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك ، فقال لعمران بن حصين لمّا ترك صوم يوم كان قد اعتاد صيامه قال له (اقض يوما مكانه) ، وكذا هو صلى الله عليه وسلم لمّا فاتته صلاة الظهر صلاها بعد العصر ، وذلك لعموم الحديث (من نام عن صلاة أو نسيها فليصلّها إذا ذكر ، فذلك وقتها) .
أما إذا كان ذلك في وقت النهي ، فإن كان لقضائه للنافلة السابقة سبب ، صارت الصلاة ذات سبب ، وعند ذلك جاز له أن يصليها في ذلك الوقت ، وإن أخّرها حتى يدخل وقت الصلاة جاز له كذلك ، وقد ثبت عن عمر رضي الله عنه أنه طاف بالبيت فجرا ، ولم يطف بالبيت إلا بعد دخول وقت الصلاة بعد طلوع الشمس ، وإن كان هذا في غير قضاء النافلة ، لكن المقصود هو في أداء الصلاة النافلة في وقت النهي .
نعم الذي عليه القول الصحيح هو مشروعية صلاة ركعتي الطواف في أي وقت ولو وقت نهي ، لعموم الحديث يا بني عبد مناف لا يمنعنّ أحد منكم أحدا طاف بالبيت أن يصلي ركعتين من أي ساعة شاء من ليل أو نهار)
والله أعلم  

وكتبه يوم الخميس

08/12/1435 هـ
02/10/2014 مـ
إقرأ المزيد...
19 تشرين2/نوفمبر 2014 No comment
السؤال:
هل يجوز رفع اليدين أثناء دعاء الإمام في خطبة الجمعة ، وفي دعاء القنوت في صلاة التراويح؟

الجواب
أما بالنسبة لرفع اليدين يوم الجمعة عند دعاء الإمام على المنبر ، فهذا لا يُشرع ، ولم يُنقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وما نقل عنه إنما هو إشارته بسبباته فقط –عليه الصلاة والسلام- .
وقد ثبت في صحيح مسلم [1] من طريق عمارة بن رؤيبة قال: رأى بشر بن مروان على المنبر رافعا يديه فقال: قبح الله هاتين اليدين ، لقد رأيت رسول الله –صلى الله عليه وسلم – ما يزيد على أن يقول بيده هكذا وأشار بأصبعه المسبّحة.
قال الإمام النووي رحمه الله (هذا فيه أن السنة أنه لا يرفع اليدين في الخطبة وهو قول مالك وأصحابنا وغيرهم ، وحكى القاضي عن بعض السلف وبعض المالكية إباحته لأن النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه في خطبة الجمعة حين استسقى ، وأجاب الأولون بأن هذا الرفع كان لعارض)[2].
أما رفع اليدين في القنوت سواء في الوتر أو في صلاة التراويح فهذا مشروع ، وقد جاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم علّم الحسن بن علي كلمات يقولهن في قنوت الوتر: اللهم اهدني فيمن هديت....[3]
كذلك في التراويح في آخر الوتر ، يقنت كذلك [4] ، فهذا فيما يتعلق بالقنوت .
وأما رفع اليدين فيه ، فذلك ما جاء في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا على أحد أو لأحد قنت في الركعة الأخيرة بعد الركوع إذا قال (سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد) ، وكان يجهر بدعائه  ويرفع يديه [5]، ويؤمّن من خلفه [6].
نعم قد يقال هذا في قنوت النازلة ، فالجواب أنه كله من جنس واحد وهو القنوت ، خاصة وأن رفع اليدين قد جاء عن بعض الصحابة ، جاء ذلك عمر وابن مسعود وابن عباس رضي الله عنهم ، وهو قول أحمد وإسحاق بن راهويه وأصحاب الرأي.
سئل أحمد : أيرفع يديه في القنوت؟ قال نعم يعجبني.
قال أبو داود : رأيت أحمد يرفع يديه.
وذهبت طائفة إلى أنه لا يرفع الأيدي في القنوت ، وهو قول مالك والأوزاعي ونُقل عن الحسن وابن شهاب. [7].
وكتبه يوم الخميس
 1435/12/08
2014/10/02
*****************
[1]صحيح مسلم 6/476. رقم 874- مع شرح النووي
[2]شرح صحيح مسلم للإمام النووي6/476
[3]رواه أبو داود  برقم 1425، والنسائي رقم 1745 وأحمد 1/199، وهو حديث صحيح انظر إرواء الغليل 1/172 رقم 429
[4]رواه ابن خزيمة 2/155-156 برقم1100، وانظر قيام رمضان للشيخ الألباني –رحمه الله- ص23-24
[5]رواه أحمد 3/137
[6]انظر تخريج الحديث كله في صفة الصلاة – الأصل 3/954-961
[7]الآثار في كتاب الأوسط لابن المنذر 5/212-213

 
إقرأ المزيد...
04 تشرين2/نوفمبر 2014 No comment

السؤال:
هل يجوز تشميت العاطس إذا عطس أمامك أثناء خطبة الجمعة ؟ وهل يجوز رد السلام أثناء خطبة الجمعة؟

الجواب:
الواجب على المأموم في خطبة الجمعة هو الإنصات لخطبة الإمام ، وقد عدّ النبي صلى الله عليه وسلم من قال لأخيه انصت والإمام يخطب ، قد لغا ، علما أن مثل هذا – يعني الإنصات- هو من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المتفق على وجوبه ، ومع ذلك ينصت المأموم ، ولا يشتغل بأمر غيره بالإنصات.
فكذلك بالنسبة لما يتعلق بردّ السلام ، وتشميت العاطس ، والعلم عند الله.

وكتبه يوم الخميس
08/12/1435 هـ
02/10/2014 مـ
إقرأ المزيد...
18 تشرين1/أكتوير 2014 No comment
السؤال:
هل السوائل التي تخرج من فرج المرأة منقضة للوضوء؟
 
الجواب:
بالنسبة لما يخرج من فرج المرأة من السوائل ، هل يُعدّ ناقضا أولا؟
قد اختلف العلماء في ذلك ، فمنهم من اعتبر كل ما خرج من السبيلين يُعدّ ناقضا ، ومنهم من اعتبر زيادة على ذلك أن يكون الخارج معتادا ، وفي حال العادة كذلك ، وهذا أقرب وأقوى دليلا .
فما كان معتادا خروجه ، ثم خرج من المحل المعتاد وفي حال العادة – أي ليس في حال مرض ونحوه- فهذا يُعدّ ناقضا للوضوء ، وإلا فلا ، إلا أن يكون الخارج غير المعتاد ملاصقا أو مبَلَّلا بما هو معتاد ، ومّما يدل على اعتبار الخارج المعتاد وحال العادة ما جاء في حكم المستحاضة وصاحب السلس.
ومع ذلك فلو احتاطت المرأة وتوضأت كان ذلك أحوط لها في دينها والعلم عند الله.

وكتبه يوم الخميس
08/ 12 / 1435هـ
02/ 10/ 2014مـ إقرأ المزيد...
18 تشرين1/أكتوير 2014 No comment
السؤال:
توفي والدي انا اخترت اخي الثاني هو ولي امري (لم اختر الاكبر) وتقدم اخ مستقيم (سلفي لحطبتي) وتم القبول من طرف ولي امري الذي اخترته وكل اخوتي حتى والدتي قبلت لكن الاخ الاكبر لم يقبل بالامر لانه يقول بان السلفيين كلهم ارهاب
وعليا ان لا اتزوج وان ابقى مع والدتي وانه لا يحب الملتحين.
وعند تم العقد المدني وشرعي وامي اخبرته بيوم العقدين وبعدها بيوم اتى لضربي و قال باني عاهرة وبدا يسخر ويقول سوف افضحك واقول لكل الناس بانك عاهرة حتى معه كل المارة في الطريق (والله شاهد اني لم اكن اكلم الرجال حتى ) وحتى اخواتي المتزوجات قبل زواجهم لم يسلمنا من تلك الكلمة عاهرات هو يريد عدم زواجنا وزوجته تحرضه على ذلك
سؤال هو هل ابقى اسلم عليه ام لا بما انه اتهمني في شرفي ؟؟؟؟
وبارك الله فيكم

الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله ومصطفاه ، وآله وصحبه ومن اقتدى بهداه وبعد:
بالنسبة لعقد الزواج فهو صحيح ، مادام قد استوفى أركانه وشروطه ومن ذلك الولي، وبوفاة الوالد تنتقل الولاية إلى الابن ثم الجد ثم الاخوة ثم أبنائهم ثم الأعمام ثم أبنائهم ، فإذا انتهت إلى الإخوة وامتنع الأخ الأكبر من تزويجك لسبب ما ذكرتِه فلغيره من إخوتك أن يتولى تزويجك.
أما فيما يتعلق بما يقذفك به ، فهذا من القذف الحرام الذي لا يجوز قال تعالى {  إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ  } [ النور/23] وقال تعالى {  وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً  } [ الأحزاب/58].
ومن يقع في مثل هذا فقد وقع في كبيرة يلزمه أن يتوب منها ويتحلل ممن رماه بها.
ومن عاند وبقي متلبسا بهذه المعصية جاز هجره وتركه زجرا له وتأديبا، حتى يراجع ربَّه ويتوب إليه.
وإن حاولتِ استعطافه وملاينته ، مع العفو عنه والصفح فهو خير ، خاصّة وأنه أخ لك ، فقد يترتب على تشددك في معاملته قطع رحم و نحو ذلك ، فأنصحك بمحاولة مراودته على أن يتوب ويرجع إلى الله ويبقى السلام بينكم والزيارة وغيرها.
فإن أبى إلا أنه يبقى على ما هو عليه – ونسأل الله تعالى له أن يهديه ويعود إلى رشده- فحاولي مع بعض أهلك أن يحمله على ترك هذا القذف ، لعله يجد إليه سبيلا.
والحاصل استمرارك في السلام عليه ومواصلته هذا مشروع ، ولعله يكون سببا في رجوعه إلى الله تعالى .
والله أعلم ، والحمد لله رب العالمين
وكتبه يو الخميس
08/ 12 / 1435هـ
02/ 10/ 2014مـ

 
إقرأ المزيد...
المشروف العام 23 أيلول/سبتمبر 2014 No comment
السؤال:
قرأت حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى صلاة أحب أن يداوم عليها وكان إذا غلبه نوم أو وجع عن قيام الليل صلى من النهار اثنتي عشرة ركعة)
هل المقصود باثنتي عشرة ركعة السنة المؤكدة؟ أو قضاء قيام الليل يكون اثنتي عشرة ركعة؟

الجواب:
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه ، ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين وبعد:
نعم هذا حديث عائشة رواه مسلم في صحيحه [139/746] في حديث طويل ، (فعَنْ زُرَارَةَ، أَنَّ سَعْدَ بْنَ هِشَامِ بْنِ عَامِرٍ، أَرَادَ أَنْ يَغْزُوَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَقَدِمَ الْمَدِينَةَ، فَأَرَادَ أَنْ يَبِيعَ عَقَارًا لَهُ بِهَا فَيَجْعَلُهُ فِي السِّلَاحِ وَالْكُرَاعِ ويُجَاهِدُ الرُّومَ حَتَّى يَمُوتَ. فَلَمَّا قَدِمَ الْمَدِينَةَ لَقِيَ أُنَاسًا مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ فَنَهَوْهُ عَنْ ذَلِكَ، وَأَخْبَرُوهُ أَنَّ رَهْطًا سِتَّةً أَرَادُوا ذَلِكَ فِي حَيَاةِ نَبِيّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَنَهَاهُمْ عَنْ ذَلِكَ نَبِيُّ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -، وَقَالَ:((أَلَيْسَ لَكُمْ فِيَّ أُسْوَةٌ؟))، فَلَمَّا حَدَّثُوهُ بِذَلِكَ رَاجَعَ امْرَأَتَهُ وَقَدْ كَانَ طَلَّقَهَا وَأَشْهَدَ عَلَى رَجْعَتِهَا ، فَأَتَى ابْنَ عَبَّاسٍ رضي الله عنه، فَسَأَلَهُ عَنْ وِتْرِ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -؟ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رضي الله عنه: ألا أَدُلُّكَ على أعلمِ أهلِ الأرضِ بوترِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؟ قال : من ؟ قال : عائشةُ . فأْتِها فاسأَلْها . ثم ائْتني فأَخْبِرني بردِّها عليك . فانطلقتُ إليها . فأتيتُ على حكيمِ بنِ أفلحَ . فاستلحقتُه إليها . فقال : ما أنا بقاربِها . لأني نهيتُها أن تقول في هاتين الشِّيعتَينِ شيئًا فأبَتْ فيهما إلا مُضِيًّا . قال فأقسمتُ عليه . فجاء . فانطلقْنا إلى عائشةَ . فاستأذنَّا عليها . فأذِنتْ لنا . فدخلْنا عليها . فقالت : أحكيمٌ ؟ ( فعرفته ) فقال : نعم . فقالت : من معك ؟ قال : سعدُ بنُ هشامٍ . قالت : من هشامُ ؟ قال : ابنُ عامرٍ . فترحَّمَتْ عليه . وقالت خيرًا . ( قال قتادةُ وكان أُصيبَ يومَ أُحُدٍ ) فقلتُ : يا أمَّ المؤمنِين ! أنبِئيني عن خُلقِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . قالت : ألستَ تقرأ القرآنَ ؟ قلتُ : بلى . قالت : فإنَّ خُلُقَ نبيِّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان القرآنَ . قال فهممتُ أن أقومَ ، ولا أسأل أحدًا عن شيءٍ حتى أموتَ . ثم بدا لي فقلتُ : أَنْبِئيني عن قيامِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فقالت : ألستَ تقرأُ : يا أيها المزمِّلُ ؟ قلتُ : بلى . قالت : فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ افترض قيامَ الليلِ في أولِ هذه السورةِ . فقام نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأصحابُه حَولًا . وأمسك اللهُ خاتمتَها اثني عشرَ شهرًا في السماءِ . حتى أنزل اللهُ ، في آخر هذه السورةِ ، التَّخفيفَ . فصار قيامُ الليلِ تطوُّعًا بعد فريضةٍ . قال : قلتُ : يا أمَّ المؤمنين ! أَنْبِئيني عن وترِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ . فقالت : كنا نعُدُّ له سواكَه وطهورَه . فيبعثه اللهُ ما شاء أن يبعثَه من الليلِ . فيتسوَّك ويتوضَّأُ ويصلِّي تسعَ ركعاتٍ . لا يجلس فيها إلا في الثامنةِ . فيذكر اللهَ ويحمدُه ويدعوه . ثم ينهض ولا يسلِّمُ . ثم يقوم فيصلي التاسعةَ . ثم يقعد فيذكر اللهَ ويحمدُه ويدعوه . ثم يسلِّم تسليمًا يسمِعُنا . ثم يصلِّي ركعتَين بعد ما يسلِّمُ وهو قاعدٌ . فتلك إحدى عشرةَ ركعةً ، يا بنيَّ . فلما أَسَنَّ نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ، وأخذه اللحمُ ، أوتَر بسبعٍ . وصنع في الركعتَين مثلَ صُنعِه الأولِ . فتلك تسعٌ ، يا بنيَّ . وكان نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذا صلَّى صلاةً أحبَّ أن يُداوِمَ عليها . وكان إذا غلبه نومٌ أو وجَعٌ عن قيامِ الليلِ صلَّى من النهارِ ثِنتي عشرةَ ركعةً . ولا أعلم نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قرأ القرآنَ كلَّه في ليلةٍ . ولا صلَّى ليلةً إلى الصبحِ . ولا صام شهرًا كاملًا غيرَ رمضانَ . قال فانطلقتُ إلى ابنِ عباسٍ فحدّثْتُه بحديثِها . فقال : صدَقَتْ . لو كنتُ أقربُها أو أدخلُ عليها لأتيتُها حتى تشافِهَني - به . قال قلتُ : لو علمتُ أنك لا تدخلُ عليها ما حدَّثتُك حديثَها . وفي رواية : أنه طلَّق امرأتَه . ثم انطلق إلى المدينةِ ليبيعَ عَقارَه . فذكر نحوه . )[1

وبوّب له الإمام النووي بقوله (باب صلاة الليل ومن نام عنها أو مرض) وقال رحمه الله (هذا دليل على استحباب المحافظة على الأوراد وأنها إذا فاتت تقضى )[2]

فالمراد من الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا فاته ورده من الليل فلم يصل تلك الليلة صلى تلك الصلاة من النهار ، وقد كان من هديه صلى الله عليه وسلم أن يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة، لأنه لا وتر في النهار ، فيصلي بمقدار صلاته من الليل مع زيادة ركعة حتى تكون شفعا.

وعليه فليس المراد كما ورد في السؤال أنها اثنتا عشرة ركعة السنة المؤكدة إنما هي قضاء لصلاته من الليل .[3]

وقد استدل العلماء بهذا الحديث ، على أن من كان له عبادة معينة يداوم عليها ، من ذكر أو قراءة أو صلاة أو صيام أو غيره ، ثم فاتته لسبب و عذر ، فإنه يستحب أن يقضيها ، حتى يبقى مداوما على العبادة لله تعالى ، كما أشار إلى ذلك النووي في كلامه السابق .

ويؤيد ذلك الرواية الأخرى عند مسلم في الصحيح ، من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه (من نام عن حزبه أو عن شيء منه ، فقرأه فيما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر كُتب له كأنما قرأه من الليل ).[4]
ومما يؤيد استحباب قضاء ما فات من العبادة المداوم عليها ، قوله صلى الله عليه وسلم لعمران بن حصين لما ترك صيام شيء من شعبان قال له (إذا أفطرت من رمضان فصم مكانه يوما أو يومين) رواه البخاري ومسلم.

والله أعلم وصلى الله وسلم وبارك على عبد ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الأحد 26 ذو القعدة 1435هـ
الموافق 21 سبتمبر 2014 مـ

************************
[1] ذكرت الحديث بلفظه كله لما تضمنه من الفوائد الكثيرة الجليلة
[2] شرح النووي على مسلم 6/27
[3] ذكر بعضهم أنها ليست قضاء ، وإنما لإدراك فضيلة قيام الليل الذي فاته وكان من عادته القيام به.
[4]صحيح مسلم 142/747.
إقرأ المزيد...

جدول الدروس

التوقيت والمكان المكان بعد الفجر بعد الظهر بعد العصر بعد المغرب بين الآذان والإقامة بعد العشاء
السبت مسجد الهدى اختصار لتفسير القرآن العظيم لابن كثير **** **** تسميع القرآن الكريم قراءة من تفسير السعدي ****
الأحد مسجد الهدى اختصار لتفسير القرآن العظيم لابن كثير **** **** تسميع القرآن الكريم قراءة من تفسير السعدي ****
الإثنين مسجد الهدى اختصار لتفسير القرآن العظيم لابن كثير **** شرح سلم الوصول / والآجرومية تسميع القرآن الكريم قراءة من تفسير السعدي ****
الثلاثاء مسجد الهدى اختصار لتفسير القرآن العظيم لابن كثير **** شرح عمدة الأحكام / والآجرومية تسميع القرآن الكريم قراءة من تفسير السعدي ****
الأربعاء مسجد الهدى اختصار لتفسير القرآن العظيم لابن كثير شرح ألفية الحديث للسخاوي **** شرح رياض الصالحين **** ****
الخميس مسجد الهدى سلسلة دروس إلى صلاة الظهر
شرح : مراقي السعود / ألفية ابن مالك / الواسطية / ملحة الإعراب / مختصر التنقيح
**** **** تلقين القرآن الكريم / التعليق على : التبيان في آداب حملة القران / تفسير كلمات القران **** ****
الجمعة مسجد الهدى **** بعد صلاة الجمعة: التعليق على: التجريد الصريح **** شرح مختصر في السيرة النبوية ذكره النووي في مقدمة تهذيب الأسماء واللغات **** ****



جديد إصدارات الشيخ
أبي عبد الرحمن محمد بن طاهر بن خدّة