المقال الثالث عشر (طُوبَى لِمَنْ كَانَ مِفْتَاحاً لِلْخَيْرِ مِغْلَاقاً لِلشَّرِّ) 04/شعبان/1436هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

المقالة الثالثة عشرة: طوبى لمن كان مِفْتَاحا للخير مِغْلَاقا للشّرّ:

الحمد لله الفتّاح العليم، رب السماوات ورب الأرض ورب العرش الكريم، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين بهذا الشرع العظيم، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه وسار على صراطه المستقيم، وبعد:
فقد روى الإمام ابن ماجه في سننه بسنده إلى أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: " إِنَّ من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر، وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير، فَطُوبَى لِمن جَعَلَ اللهُ مِفْتَاح الْخَيْرِ على يديه، وَوَيْلٌ لِمن جَعَلَ اللهُ مِفْتَاح الشَّرِّ على يديه "[1]. 

في هذه الدنيا نجد فيها الخير كما نجد فيها الشرّ، ولكلّ منهما مفاتيح، وقد دعا النبي ﷺ لمن كان مفتاحا للخير مغلاقا للشر، وتوعّد بالويل لمن كان مفتاحا للخير مغلاقا للشر، ولذلك كان من المهم جدا أن يميّز المسلم بين الخير والشرّ، فيعرف مفاتيح كلٍّ منهما، ومفاتيح أبواب الخير كثيرة، فمفتاح الجنة لا إله إلا الله، وكذا مفتاح الجنة ترك الهوى، ومفتاح الصلاة الطهارة، ومفتاح البر الصدق، ومفتاح العلم حسن السؤال، ومفتاح النصر الصبر، ومفتاح الحصول على المزيد من النعم الشكر،  ومفتاح الإجابة الدعاء، ومفتاح الرغبة في الآخرة الزهد في الدنيا، ومفتاح الولاية الذكر، ومفتاح الفلاح التقوى، ومفتاح حياة القلوب ترك الذنوب، ومفتاح حصول الرحمة والإحسان السعي في نفع العباد، ومفتاح حصول الرزق الاستغفار، ومفتاح العزّ طاعة الله ورسوله، ومفتاح الاستعداد للآخرة قصر الأمل، ومفتاح كلّ خير  الرغبة إلى الله والدار الآخرة، وكذا مفتاح كل خير الدعاء والصدق، ومفتاح ترك الذنب الاهتمام به وحمل همّه، ومفتاح التّوبة الندم على الذنب، ومفتاح الرحمة التفكر، ومفتاح المنطق الفكرة، ، ومفتاح العبادة طول الصّمت، ومفتاح التوفيق الدعاء والتضرع والاستكانة والندامة على ما فرط.

وكما أن للخير مفاتيح، فللشر مفاتيح كذلك ينبغي أن يعلمها المسلم حتى يجتنبها، كما قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه: ( كان الناس يسألون رسول الله ﷺ عن الخير وكنت أسأله عن الشر ، مخافة أن يدركني ... )[2].  ومنه قول القائل:
 عرفت الشر لا للشر *** ولكن لتوقّيه
ومن لم يعرف الشر *** من الخير يقع فيه

فالشرك والكبر والإعراض عما بعث الله به رسوله والغفلة عن ذكر الله تعالى وعن القيام بحقه تعالى مفتاح النار، ومفتاح كل شر الخمر، وكذا مفتاح كل شر الكذب والكسل والضجر، ومفتاح الفحش والزنا إطلاق النظر، ومفتاح الكفر المعاصي، ومفتاح البخل وقطيعة الرحم الشح والحرص، ومفتاح كل بدعة الإعراض عن السنة.

وقد يكون الشخص نفسه مفتاحا للخير أو مفتاحا للشر، قال أنس بن مالك رضي الله عنه ـــــــ راوي هذا الحديث ـــــــ :  « إِنَّ لِلْخَيْرِ مَفَاتِيحَ، وَإِنَّ ثَابِتًا الْبُنَانِيَّ مِنْ مَفَاتِيحِ الْخَيْرِ»[3]. وثابت هذا هو بن أسلم البناني، فراجع ترجمته [4] ـــــ أخي الكريم ــــ لعلك تقوى لتطرق باب أو أبواب الخير التي كان عليها ثابت رحمه الله تعالى، والتي لأجلها قال فيه أنس رضي الله عنه ما قال.
قد عرفت أخي مفاتيح الخير ومفاتيح الشر، فافهم هذه المفاتيح وتدبرها، ووطّن نفسك على ما تيسّر عليك من مفاتيح الخير، ثم احمل نفسك على باقيها بالمجاهدة والمصابرة على ذلك، وابتعد عن مفاتيح الشر، واحمل نفسك على الابتعاد عنها، وادع الله تعالى أن يجعلك مفتاحا للخير مغلاقا للشر، فهو الفتّاح العليم، قال تعالى {قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ }سبأ26].
قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى: [  فينبغي للعبد أن يعتني كل الاعتناء بمعرفة المفاتيح وما جعلت المفاتيح له والله ومن وراء توفيقه وعدله له الملك وله الحمد وله النعمة والفضل لا يسأل عما يفعل وهم يسألون][5].

واعلم ـــــ أخي الكريم ـــــــ أن مفاتيح الخير تجدها في السنة، فقد قال ابن مسعود رضي الله عنه: " كنا لا ندري ما نقول في كل ركعتين غير أن نسبح ونكبر ونحمد ربنا، وإن محمدا ﷺ عُلِّمَ [6] فَوَاتِحَ الْخَيْرِ وَجَوَامِعَهُ ــــــ أَوْ جَوامِعَهُ وَخَوَاتِمَهُ ـــــــ  ..."[7] ثم ذكر لفظ التشهد، وعليه فبقدر ما تكون ألزم بالسنة وعلى معرفة بها بقدر ما تكون على دراية بمفاتيح الخير وجوامعه، والناس في ذلك بين مستقلّ ومستكثر.

وقبل أن أنهي مقالي هذا، فلابأس أن أنبّه إخواني لفضيلة هذا الشهر الكريم وهو شهر شعبان، فقد كان النبي ﷺ يكثر من صيامه ويقول: " ذلك شهر يغفل الناس عنه، بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم"[8]، ولعلنا نجعل شعبان فاتحة لشهر رمضان[9].

أسأل الله تعالى أن يجعلني وإياكم مفاتيح للخير مغاليق للشر بمنّه وكرمه، إنه سميع قريب مجيب الدعاء، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.       
  
وتمت كتابة آخر كلماته بعد عصر يوم الجمعة الرابع من شهر شعبان لعام ستة وثلاثين بعد الأربعمائة وألف من الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم، الموافق 22/05/2015.

******************************
[1]"سنن ابن ماجه" (1/225 رقم237) وابن أبي عاصم في كتاب " السنة" 127 ـــ 128 برقم 297 و 299، وسنده ضعيف، ورواه ابن ماجه كذلك برقم 238 وابن أبي عاصم "السنة" 128 برقم 298من حديث سهل بن سعد، وسنده ضعيف كذلك، وبعضهم يضعّفه شديدا من هذا الطريق، لكن جاء من طريق آخر مرسل يشهد للحديث، ولذلك حسّنه الشيخ الألباني بمجموع هذه الطرق، انظر" ظلال الجنة في تخريج السنة" 127 ـــ 129 و" سلسلة الأحاديث الصحيحة" (3/320 ــ 321 رقم 1332).
[2] رواه البخاري [ كتاب المناقب/ باب علامات النبوة/6/748 رقم 3606 ـ فتح الباري] ومسلم [كتاب الإمارة/ باب وجوب ملازمة جماعة المسلمين عند ظهور الفتن، وفي كل حال، وتحريم الخروج على الطاعة ومفارقة الجماعة/ 771 رقم 51(1847)].
[3] رواه ابن الجعد في "المسند" (1/614 رقم 1422) والخرائطي في "مكارم الأخلاق" (1/195 رقم 591)، وقال الشيخ الألباني في "ظلال الجنة في تخريج السنة" (1/128ـ 129) 0: [ وهذا معروف جيد الإسناد ].  
[4] انظرها في:  "سير أعلام النبلاء" (5/220 ـ 225) .
[5]"حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح" 69.
[6] وضبطت (عَلَّمَ) كما جاء ضبطها في سنن النسائي طبعة المعرفة.
[7] رواه أبو داود الطيالسي في "المسند" (1/241 رقم 302) وأحمد في " المسند" (6/422 رقم 3877) والنسائي في "السنن" (2/588 رقم1162) وسنده صحيح.
[8] رواه النسائي(4/516 رقم2356) من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنه، وإسناده حسن.
[9]انظر كلام الإمام السندي على هذا الحديث بهامش "سنن النسائي" (4/516 رقم 2356).

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

جديد الدروس المفرّغة

تفريغ لسلسلتين بعنوان (تسهيل مسائل الصيا…

تفريغ لسلسلتين بعنوان (تسهيل مسائل الصيام) من كتاب (المعونة على مذهب عالم المدينة) للشيخ محمد بن خدة

بسم الله الرحمن الرحيم تَفْرِيغٌ لِسِلْسِلَتَيْنِ بِعُنْوَان (تَسْهِيلُ... إقرأ المزيد

هذا تفريغ (مكتمل!) لسلسلة مباركة بعنوان…

هذا تفريغ (مكتمل!) لسلسلة مباركة بعنوان.[شرح المقدمة الآجرومية] للشيخ أبي عبد الرحمن محمد بن خدة

هذا تفريغ لسلسلة مباركة قيمة بعنوان. [شرح المقدمة الآجرومية] ... إقرأ المزيد

فريغ لسلسلة مباركة قيمة بعنوان شرح حديث …

فريغ لسلسلة مباركة قيمة بعنوان شرح حديث جابر رضي الله عنه في صفحة حجة رسول الله صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم هذا تفريغ لسلسلة مباركة قيمة... إقرأ المزيد

تفريغ الخطبة الرائعة (أسباب انشراح الصدر…

تفريغ الخطبة الرائعة (أسباب انشراح الصدر) pdf لفضيلة الشيخ أبي عبد الرحمن محمد بن خدة.

بسم الله الرحمن الرحيم. تفريغ الخطبة الرائعة (أسباب... إقرأ المزيد

كل الحقوق محفوظة لموقع الشيخ محمد بن خدة حفظه الله